مقالات تهمك

كابادوكيا .. أجمل الاماكن السياحية في تركيا 2020

” سعادة عارمة تحذو كل قائم على قطاع السياحة في تركيا وفي كابادوكيا خصيصا، الحياة تعود من جديد إلى مدينة الجن والمناطيد، والحركية ستملأ المكان الذي لم يصمت كل هذه الفترة، لولا الجائحة التي كانت أقوى من الجميع ” .

كانت تلك كلمة مقتضبة من خطاب رئيس جمعية عمليات منطاد الهواء الساخن في منطقة الأناضول، ” توفيق أولماز ” أثناء إعلانه استئناف جولات مناطيد الهواء الساخن بمنطقة كابادوكيا اعتبارا من 22 آب / أغسطس الجاري بعد تجميد لكل الأنشطة لمدة جاوزت 5 أشهر من طرف المديرية العامة للطيران المدني.

وسبق لمديرية الطيران المدني في تركيا قد أعلنت عن تأجيل الرحلات بمنطاد الهواء الساخن في منطقة كابادوكيا حتى الأول من تشرين الأول/ أكتوبر، إلاّ أنّه مع التحكم في الوباء وتوفر الظروف الملائمة لجولات مناطيد الهواء الساخن تقرّر العودة إليها.

وستخضع عملية العودة إلى جولات منطاد الهواء الساخن في كابادوكيا لتطبيق كافة القيود المفروضة من أجل الامتثال لقواعد النظافة والتباعد الاجتماعي من أجل الوقاية من فيروس كورونا .

وسيتم في هذا الإطار تشغيل منطاد واحد عن كل شركة، أي استخدام 27 منطادا من أجل التجول بطريقة تراعي كافة تدابير الاحتياط من فيروس كورونا خاصة في ظل الطلب الكبير من طرف السياح على مناطيد الهواء الساخن وأيضا من قبل الفنادق التي سبق لها التعامل مباشرة مع شركات المناطيد في المواسم السياحية المنقضية .

وتتوقع جمعية وكالات السفر التركية “تورساب” أنّ عملية استئناف جولات مناطيد الهواء الساخن ستسهم بشكل بارز في إنعاش القطاع السياحي بمنطقة كابادوكيا، خاصة في ظل وجود سياح وصلوا لدرجة إلغاء حجوزاتهم بسبب عدم توفر جولات تتيح لهم تصوير المناطيد وهي تحلق فوق أورغوب المنطقة الشهيرة بمداخنها الساحرة ومناظرها الشاهقة التي تجعل السائح يكتشف كابادوكيا من علوّ .

وممّا سيسهم في زيادة عدد الوافدين إلى كابادوكيا بعد استئناف جولات المناطيد، هو إدراجها ضمن أكثر المناطق أمانا من وباء كورونا، بعد تسجيل عدد قليل من الإصابات مع الاحترام الصارم للتدابير الوقائية من طرف السكان وأصحاب المحلات وحيازة أغلب الفنادق على شهادة السياحة الآمنة في تركيا .

هذا هو وجه كابادوكيا مهما مرّت الفصول ..

كابادوكيا أو المدينة التي تواجه الطبيعة بمناخها القاري وصخورها الصامدة فوق سهل هضبي يصل إرتفاعه فوق سطح البحر إلى ألف متر وتتخللّه قمم بركانية على حواف جبل أرجييس أعلى قمة في المدينة ” 4 آلاف متر” .

ولأنّ مناخ كابادوكيا قاري بامتياز فإنّها تكون حارة صيفا بهواء جاف يساعد على التنزه والسياحة والاستمتاع بالتحليق في سمائها وعلى متن مناطيدها، أمّا في الشتاء فيكون جو كابادوكيا، مثلجا وباردا خاصة مع ارتفاع قممها الجبلية التي توفر أفضل مكان بأروع إطلالة صخرية من أجل ممارسة رياضة التزلج الشتوية والتي يتوافد على كابادوكيا سنويا الآلاف من أجل ممارستها .

وتبعد كابادوكيا عن مدينة اسطنبول نحو سبعمئة وثلاثين كيلو متراً، ويستغرق الوصول إليها عبر السيارة حوالي تسع ساعات في حين تصل المدة إلى إثني عشر ساعة عبر الحافلة ليقل الوقت عبر القطار السريع الذي يوصل إلى مدينة قونيا ومن ثمة ركوب الحافلة حوالي أربع ساعات فقط لسان حال مدة الرحلات الجوية إليها .

فيما تبلغ المسافة بين طرابزون وكابادوكيا ما يقرب من 650 مترا ، ويمكن السفر إليها من طرابزون عبر السيارة في رحلة تستغرق عشر ساعات تقريباً، وعبر الحافلة في رحلة تمتد إلى 13 ساعة، بالإضافة إلى إمكانية السفر عبر الطائرة بين المدينتين .

وعن المسافة التي تفصل بين كابادوكيا وأنطاليا فإنّها تقدّر بـ خمسمئة وخمسين كيلو متراً.، فيما تزيد إلى ستمئة وسبعين كيلو متراً بينها وبين بورصة، وتقصر إلى ثلاثمئة وخمسين كيلو متراً بينها وبين العاصمة أنقرة .

تجوّل في كابادوكيا دون دليل سياحي !

قبل بدء التجول في أرجاء المدينة تجدر الإشارة إلى أنّ مدينة كابادوكيا الساحرة تقع جنوب شرق العاصمة التركية أنقره و يحدها جنوبا سلسلة جبال طوروس، ومن الجنوب الغربي إقليم ايكونيا، ومن الشمال الغربي إقليم غلاطية وشمالا البحر الأسود.

تشتهر كابادوكيا التي تقع في وسط تركيا، وتحديداً في ولاية نوشهر بالجهة الشرقية من هضبة الأناضول بخصائصها الجيولوجية الفريدة وتوفرها على عديد الأماكن السياحية والأثرية التي أدرجت في لائحة التراث العالمي التابع لمنظمة الأمم المتحدة ” اليونيسكو” في عام 1985 نظرا لاحتوائها على معالم فريدة من نوعها لا يستطيع السائح أن يزورها في يوم واحد أو حتى في أيام معدودات ومن بينها :

كهوف كابادوكيا

من بين أهم ما يمّيز كابادوكيا أنّها مدينة تتواجد تحت الأرض، أسست في العصر البروزني إلّا أنّها صيتها ذاع في عهد الامبراطورية البيزنطية، حيث كان يأوي المسيحيون إلى كهوفها وأنفاقها اختباءا من الغزاة والأعداء، وهي كهوف تحوّلت مع مرور الزمن إلى متاحف تاريخية

مفتوحة وأصبح في العهد الحديث يقبل على زيارتها الآلاف سنويا للتجول بين غرفها ومتاهات مدينة الجن كما تلقب.

مناطيد الهواء الساخن

لا يمكن زيارة كابادوكيا دون التمتع بتجريب جولات ما يطلق عليه باللغة التركية ” كابادوكيا بالون” أي المناطيد التي تعتبر من أجمل النشاطات الشيقة التي تسمح للسائح بالتحليق فوق السحاب وبين الجبال والاستمتاع بالمناظر الخلابة في زمن التدرج من الأرض إلى أعلى

مرتفعات المنطقة .

قرية جافوشين والبراكين

من بين أهم المعالم السياحية في كابادوكيا قرية جافوشين الواقعة بين أفانوس وغورمة والمطلة على الصخور المتكونة جراء ثوران براكين يعود عمرها إلى ستين مليون سنة خلت، وهو ما تشكّل عنها قرى صخرية منحوتة كانت تعتبر مخبأ للمسيحين في عهد الامبراطورية العثمانية وحيث يتواجد أيضا متحف زلفي الشهير .

مداخن العفريت

وهي مجموعة من المداخن تقع في مدخل قرية غوريم الحجرية ذات التمدد الطبيعي المكون من جبال وهضاب صغيرة تستقطب إليها سنويا عديد السياح الراغبين في زيارة مداخن العفريت .

الأودية العميقة
من أبرز معالم كابادوكيا السياحية الأودية في مقدمتها الوادي الأحمر ذي المنحدرات الصخرية ذات اللون الأحمر والبرتقالي وأيضا وادي اهلارا ذي الطبيعة الخلابة والمحاط بالمنازل الصخرية الأثرية الرائعة ووادي الحب ووادي التوأم ووادي الرهبان ووادي الحمامة .

فنادق كابادوكيا
تحتوي كابادوكيا على كم هائل من الفنادق ذات التصنيفات المختلفة بالإضافة إلى الشاليهات الفاخرة في أماكن ساحرة مريحة وهادئة قريبة من المعالم الأثرية والمتاحف والمداخن والمناطيد، وبإطلالات مميزة على البيوت الصخرية ومن بين أبرزها فندق دينلر المطل على منطقة كاياكابي بأجنحته المميزة وترتيبه لرحلات خاصة VIP للراغبين في جولة منطاد الهواء الساخن تصل إلى ساعة ونصف من الزمن، بالإضافة إلى فندق بريميوم بقرية جافوشين، وفندق ميوزيام بالقرب من مداخن العفاريت .

المطار
تتوفر كابادوكيا على مطار يربطها بباقي المدن التركية يطلق عليه مطار “إركيليت” الدولي بالإضافة إلى مطار “نوشهر ” و يتمكن السائح بمجرد الوصول إليها من التنقل مباشرة إلى فندق الإقامة أو الشقة المستأجرة بفضل العدد الكبير من سيارات الأجرة والباصات التي تقل بسرعة وفي أقصر وقت ممكن إلى مركز المدينة وقرية غوريم .

 

أي أنواع الاستثمار العقاري أنسب للأجانب في كابادوكيا؟

لا ينكر أحد أنّ لاختيار كابادوكيا من أجل شراء عقار بغاية السكن، سحر خاص بخصوصية المدينة الأثرية الصخرية الناتجة عن نحت طبيعي لمخلفات براكين جاوز عمرها قرون طويلة، إلاّ أنّ شراء عقارات في تركيا – كابادوكيا بغاية الاستثمار يعد الاختيار الأذكى كو أنّها مدينة سياحية خلال جميع المواسم وبالتالي شراء فنادق أو شقق فندقية أو عقارات تجارية بغاية تحويلها إلى مطاعم أو محلات يعدّ خيارا صائبا بالنظر إلى حجم السياح الذين يتوافدون عليها سنويا وهو ما يضمن عوائد ربحية عالية للمستثمر الأجنبي الراغب في شراء عقارات في تركيا أو الاستثمار في شقق للبيع في تركيا بغاية مضاعفة أمواله .

اراس هومز – عقارات تركيا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *